الأحد، 19 أكتوبر 2008

الكل يغنى على ايدولوجيتة

بيان حزب التجمع بشأن الأزمة المالية
اصدر المكتب السياسى لحزب التجمع بيانا حول الازمة المالية العالمية شرح فيه اسباب الازمة واثرها على مصر وطالب البيان بضرورة اتخاذ اجراءات عاجلة لاحتواء الازمة حيث ذكر البيان ستة اجراءات يجب العمل بها بسرعة فيقول البيانأثر الأزمة على مصريري التجمع أن تطبيق الليبرالية الاقتصادية الجديدة في مصر – في الصورة المعروفة بتوافق واشنطون أو سياسات الانفتاح و التثبيت والتكيف الهيكلي – قد زاد من انفتاح الاقتصاد المصري على الخارج وجعله أكثر تعرضاً للصدمات الخارجية. كما أن الانسحاب الكبير للدولة من المجال الاقتصادي بالخصخصة و إلقاء مهمة التنمية على كاهل قطاع خاص هش ومحدود القدرات وتابع للشركات متعدية الجنسيات ،وفتح المجال أمام الأجانب للعمل في البورصة وفي المجالين المصرفي والتأميني،والاندفاع في طريق تحرير التجارة وانتقال الأموال عبر الحدود... كل ذلك قد حرم الدولة من أدوات كثيرة ك!انمن الوارد تشغيلها للحد من انتقال الأزمة إلى مصر أو للتلطيف من آثارها.ولذا فإن التجمع يلوم النظام الحاكم على ما صدر منه في أول الأمر من تصريحات تنفي أثر الأزمة على مصر. كما أنه يرى أن اعتراف النظام لاحقاً باحتمال تعرض الاقتصاد المصري لآثار سلبية جاء متأخراً،وشابته الرغبة في الطمأنة أكثر مما يتناسب مع الواقع المر. كما أن المقترحات الحكومية للتعامل مع الأزمة أقل مما يجب،وهي تنحاز لمصالح رجال الأعمال أكثر من انحيازها لمصالح الغالبية التي أرهقتها سياسات الاقتصاد الحر والاندماج في الرأسمالية المعولمة التي لم يزل نظام مبارك مصراً على التمسك بها، وكأنه أكثر ملكية من الملكيين أنفسهم الذين لم يترددوا في التمرد على هذه السياسات من أجل مواجهة الأزمة. لقد مال النظام الحاكم اإلى التخفيف من أثر الانهيار الذي أصاب البورصة وأطاح بنحو 60% من قيمة مؤشرها في أقل من أربعة شهور ،وذلك بحجة أن هذه مجرد حالة نفسية طارئة لن تلبث أن تزول. وربما يكون الجهاز المصرفي أقل تعرضاً لآثار الأزمة، لكن هذا لا يعني أنه بمنأى عنها كلية. وعلى كل حال ،فإن القضية الأساسية ليست فيما إذا كان الجهاز المصرفي قادراً على استيعاب الأزمة، وإنما في قدرة أو عدم قدرة الاقتصاد المصري على استيعاب الأزمة.وحسناً فعلت الحكومة باعترافها بالآثار السلبية المحتملة على الصادرات وإيرادات البترول وقناة السويس و السياحة وتحويلات المصريين! فيالخارج والاستثمار الأجنبي المباشر.ولكن ينبغي أن نضيف إلى ذلك احتمالات تناقص المعونات الأجنبية وتقلص فرص الاقتراض من الخارج.وإذا كانت الحكومة تتوقع انخفاض معدل النمو الاقتصادي من 7.1% كما هو مستهدف في خطة 2008/2009 إلى حوالي 6% أو 5.5% ،فإن المقارنة مع التوقعات لاقتصادات أقوى كثيراً من الاقتصاد المصري مثل الاقتصاد الصيني ترجح هبوط معدل النمو إلى 4.3%، وذلك إذا ما استمر التمسك بالسياسات الحالية.وهو ما سيترتب عليه زيادة كبيرة في معدل البطالة وفي نسبة السكان الفقراء، وإلحاق أضرار شديدة بالطبقة المتوسطيرى حزب التجمع أنه من المهم اتخاذ عدد من الإجراءات العاجلة للحيلولة دون وصول معدل النمو إلى هذا المستوى المتدني،ولتخفيف الآثار السلبية المرتقبة في مجال التشغيل والفقر وتوزيعالدخل. كما يري أنه من المهم ألا يلقي بأعباء مواجهة الأزمة على كاهل الطبقات الشعبية والوسطي.،وألا تتحول معالجة الأزمة إلى فرصة لاغتنام الأغنياء مزيداً من المكاسب،وهو ما ظهر في مطالبات الرأسمالية المصرية بعدم زيادة أسعار الطاقة وزيادة دعم التصدير والإعفاءات الضريبية وغير ذلك من المزايا.و الظاهر أن الحكومة سوف تستجيب لهذه المطالب.وفي المقابل ،يقترح التجمع الإسراع باتخاذ الإجراءات التالية:1- إعادة ترتيب أولويات الانفاق العام وزيادته اعتماداً على السيولة الفائضة في البنوك.ويتضمن ذلك التخلص من الانفاق غير الضروري ،وتوجيه القدر الأكبر من الانفاق العام ليس فقط إلى الخدمات والبنية الأساسية،بل وإلى الاستثمار العام في مشروعات انتاجية تعوض النقص المتوقع في الانتاج والتشغيل،مع العمل على إعادة هيكلة الانتاج لصالح الصناعة والزراعة. ولن يتيسر ضبط الانفاق العام وترشيده إلا إذا التزمت جميع الوزارات و الهيئات العامة –بما فيها أجهزة الدفاع والأمن والرئاسةوما إليها - بالإفصاح عن تفاصيل موازناتها وأخضعت للرقابة الشعبية.2- وقف الخصخصة عموماً،ووقف خصخصة البنوك خصوصاً، والتمسك بتواجد القطاع العام في هذا القطاع الحيوي.3- فرض ضوابط قانونية على العمل في البورصة للحد من المضاربات الطائشة، وذلك بحظر بعض أنواع التعامل كالبيع والشراء في نفس الجلسة أو في وقت قصير، ومنع التعامل في المشتقات.،ودعوة الشركات التي لديها شهادات إيداع متداولة في الخارج (وهي أكبرناقل للعدوي من الخارج)لتحويلها إلى أسهم محلية. وفضلاً عن ذلك، يجب فرض ضريبة على الربح المتحقق للمتعاملين في البورصة.4- فرض قيود على انتقال الأموال عبر الحدود، والامتناع عن المزيد من إجراءات التحرير المالي ،لا سيما تحرير الخدمات المالية في إطار منظمة التجارة العالمية.5- تعديل قانون الضرائب على الدخل بما يتيح درجة أعلى من التصاعدية تجعل العبء الضريبي متناسباً مع القدرة على الدفع، وتساعد على دعم الموارد العامة وتضييق الفوارق بين الطبقات.كما ينبغي أن يتضمن التعديل فرض ضرائب على الأرباح الرأسمالية ،أي على الدخول الريعية التي لا فضل للجهد البشري في كسبها.6- الحد من الاستهلاك الترفي ومن الواردات الكمالية ،وذلك من أجل زيادة الادخار، ومن ثم زيادة الموارد المتاحة للاستثمار وزيادة الانتاج وفرص العمل