السبت، 4 أكتوبر 2008

مسلسل الحرائق فى مصر ينتقل الى غزل المحة

حريق فى المحلة وخسائر بالملايين نشب حريق بمصانع النسيج بشركة غزل المحلة بأقسام 6و7و16، عقب عودة العمال للعمل عقب إجازة عيد الفطر.أتت النيران على 16 ماكينة نسيج بالأقسام الثلاثة المختلفة، وكانت النيران قد نشبت فى السادسة صباح اليوم، قبل دخول العمال الشركة أثناء تحميل الكهرباء فى المصانع قبل بدء التشغيل.تقدر الخسائر المبدئية بملايين الجنيهات، وأكد مصدر مسئول بالشركة، رفض ذكر اسمه، أن هناك شبهة جنائية وراء الحادث، خاصة بعد اشتعال النيران فى الأقسام الثلاثة فى وقت واحد.هرعت إلى مكان الحريق قوات المطافئ بالشركة، واستعانت بـ15 سيارة إطفاء، للسيطرة على الحريق قبل انتقاله لبقية أرجاء الشركة بمصانعها المختلفة، والتى تضم 27 ألف عامل يعملون فى 16 مصنع نسيج و7 أقسام للغزل و6 أقسام للملابس، بخلاف مصانع الصوف والقطن الطبى والتجهيزات ومحطة القوى.يذكر أن، شركة غزل المحلة تعتبر ثانى أكبر شركة فى العالم لإنتاج الغزل والنسيج، والأولى فى منطقة الشرق الأوسط.تم تشكيل لجنة من فنيى الشركة، لتحديد أسباب الحريق فى الوقت الذى توقف فيه العمل بالأقسام الثلاثة المحترقة نهائياً، بينما يسير العمل بباقى أقسام الشركة بصورة طبيعية.وأكد فؤاد عبد العليم حسان مفوض عام الشركة، أن ما حدث هو نتيجة طبيعية للتوقف الطويل للمصانع، وعقب كل توقف يحدث مثل هذا الحريق، ولكنه يكون محدوداً نتيجة الماس الكهربائى الناتج عن تحميل الماكينات بالتيار قبل التشغيل، وهو ما أدى إلى اشتعال الكابل المغذى للأقسام الثلاثة، وسيتم إعادة تشغيل الماكينات المحترقة خلال الساعات القليلة المقبلة، بعد حصر التلفيات وإعداد تقرير نهائى بها.من جانبه، قرر اللواء عبد الحميد الشناوى محافظ الغربية تشكيل لجنة لحصر الخسائر والتلفيات بالشركة.كما انتقل محمد سليمان إبراهيم وكيل وزارة القوى العاملة وأسامة غانم مدير منطقة المحلة الكبرى ومديحة طاحون وكيل المديرية ومحمد أبو الفتوح مسئول العلاقات العامة بمديرية القوى العاملة لإعداد تقرير حول الحادث، وإخطار د. عائشة عبد الهادى وزيرة القوى العاملة
___________________________________________________________