الجمعة، 3 أكتوبر 2008

حل مقترح لمسالة المقطم

تيار اعادة التاسيس الاجتماعى المصرى
المناطق العشوائية حول القاهرة فى منطقة المقطم تشكل مصدر للكوارث و الازمات التى لم يكن حادث عزبة بخيت و الدويقة الا حلقة صغيرة منه وهى منطقة مؤهلة للكوارث و الازمات باستمرار وعلى مستويات اكبران المسالة ليست حادث منفصل وانما المنطقة ببنيتها الحالية تشكل مصدر دائم للازمات و الكوارث من كل النواعولذلك فحل تلك المسالة لن ياتى بالعلاج الجزئى هنا وهناك او محاولة مداواة اثار احدى حلقات الازمات وانما بعلاج اصل البنية التى تفرز تلك الازماتمن هنا كانت مسالة تطوير الحزام العشوائى المحيط بالقاهرة هو الحل الاحقيقى و الجزرى لكل المظاهر التى تتكرر من ازمات و حوادثنحن نقدم ذلك الحليتم اجراء عملية احلال و تجديد شاملة فى كل منطقة حزام المقطم العشوائيةعلى مراحل اول مرحلة يتم نقل سكانها مؤقتا الى مساكن قريبة فى سوزان مبارك مثلا او غيرها ويتم ازالة المنطقة العشوائية ومعالجة المقطم هندسيا ثم بناء مناطق سكنية مخططة و كاملة الخدمات وعالية الكثافة ونقل السكان لها بالاضافة لمزيد منهم من منطقة مجاورة لان المناطق المخططة عالية الكثافة تستوعب عدد اكبر من المبانى البدائية للسكان حاليا ثم يتم ازالة المنطقة العشوائية الخالية من السكان وبنائها وهكذا على مراحل حتى تتم عملية تطوير كل الحزام العشوائىوهنا يبرز السؤال من اين ستاتى ميزانية التطويرالمناطق المخططة عالية الكثافة تستوعب سكان الحزام العشوائى فى نسبة من الارض فقط ويتبقى نسبة خالية يتم اختيار ها من المناطق الحيوية مثل الشريط المطل على الاوتوستراد مثلا واقامة مشاريع استثمارية عليه من اسكان فاخر و مراكز تجارية و مبانى اداريةفمحور الاوتوستراد محور حيوى يصل بين المعادى وحلوان جنوبا و مدينة نصر و مصر الجديدة و وسط المدينة عبر نفق الازهرفهو مرشح بقوة لان يكون منطقة استثمارات كبيرة تدر المليارات من المكاسبوبجزء من تلك المكاسب اذن يتم تمويل التطوير لمناطق الاهالىفى هذه الحالالمواطنين انتقلوا لمساكن جيدة وصحية وامنةالمستثمرين ربحوا من عائد الاستثمارالدولة طورت منطقة مصدر للمشاكل و الازمات و قدمت نموذج تنموىهذا الحل يوافق عليه نسبة كبيرة من اهالى المنطقة الذين يتمنون ان ترتقى حياتهم بدلا من البؤس الحالىنحن نعرض ذلك الحل الجزرى للمشكلة املين بتبنيه ودافعين لتبنيهوكنموذج للمعارضة الايجابية التى تشارك مع النظام و تقدم الحلول و الافكار الواقعية و المبنية على دراسات جادة و علمية