الثلاثاء، 26 أغسطس 2008

mussad abofager: jobab


صدرت الطبعة الثانية من رواية الكاتب مسعد أبو فجر عن دار ميرت للنشر والتوزيع والرواية تتناول حياة البدوى وعلاقته بالمكان والزمان والظرف الراهن والسابق 0فهى حياة مليئة بالسعادة أحيانا وبالغربة أحيانا أخرى 00كما أن البدوى يعانى من التقسيم فهو يرى من حقه أن يصبح الماكن مفتوحا مثل السماء من حقه أن يتنقل من مكان الى مكان دون رقيب دون هوية خاصة فهو يرى من وجهة نظره أن جميع البلاد المشاركة فى الحدود هى بلاده وهو ينتمى للمكان الذى يعيش فيه الان وغدا ينتمى للمكان الذى يكون فيه 0فهو ليس ضد السلطلة ولا ضد الناس بالعكس هو يرى أنه انسان حر خلق هكذا حرا وعلى الاخرين أن يعيشوا حريتهم الخاصة بهم 00ونلمح ذلك جيدا عندما أستدعت السلطة الجد وسألته:هل أنت معنا ؟فقال : نعم فقالوا له وقع لنا على هذه الورقة 00رفض 0لأنه يرى أنه حر فهو ليس ضد السلطة أى كان نوعها وجنسيتها 0ولكن السلطة ضد وجوده هو المتماهى مع الواقع ودون قيود0البدوى لا تشغله الحدود ولا النزاعات ولا أن السلطة فى يد من الان ومن أحتل من ومتى تحررت الارض 00هو يعيش الحياة والآخرين يريدون تقنين هذه الحياة بالشكل المناسب من وجهة نظرهم دون مراعاة لحق اللآخر وشروط تواجده0حتى عندما أكتشف الجندى الاسرائيلى الهوية تحت الزجاج وعرف أن هذا البدوي مصري0قبض عليه لولا تدخل اليهودى صاحب العمل 00وحتى عند دخول جامعة القاهرة والمظاهرات التى تنادى بحق الفلسطينين فى الحياة ووقف المذابحفى صبرا وشتيلا0ينقلنا الكاتب الى العالم بشكل سريع ومباشر للاحداث الجارية هناك مباشرة وغلق المدرسة فى يوم الارض واضراب الطلبة هناك0لقد نسج لنا الكاتب بشكل فنى جميل ولغة أجمل المعناة التى يعانيها الانسان أى كانت الهوية التى يحملها 0الانسان يشترك مع أخيه الانسان فى انسانيته 0حتى عندما كان يطالب السلطات المصرية بالافراج عن عودة وخطف غاليت ومن معها كان بغرض سامى ونبيل 00وعندما أحس أن الاسري الذين فى حوذته فى حاجة الى الطعام والماء 00ذهب فى صمت وأحضر الماء والطعام دون ضجيج0حتى عندما كان يتحدث عن حرب 67 وكيف ينظر الناس اللى البدوي على أنه سارق الجنود وسارق الاسلحة مقابل الماء 00هو لم يدافع بشكل مباشر ولكن ترك المشهد يتحدث عن نفسهعندما أنقذ بدوي جندي وأخفاه عن عيون اليهود أثناء حرب 48 وعرفنا من السرد بعد ذلك أن هذا الضابط هو جمال عبد الناصر0لقد نجح الكاتب فى تصوير الحياة بما لها وما عليها دون ضجيج دون دفاع أحمق 00ولكنه كان يضع المشهد بجوار المشهد 00وأفهم يا قارئ0والتكنيك الذى أستخدمه الكاتب من تقديم وتأخير ونقل الاحداث والشخصيات أحيانا بشكل جميل وأحيانا يترك الشخصية قليلا لحين الحاجة اليها وهو يقول ذلك داخل النص0أحب أن أشير هنا الى التقنيات التى أصبح يستخدمها الكتاب الشباب الان ولقد أِشرت الى ذلك الملمح فى رواية سعيد نوح 61 شارع زين الدين 00أن الكاتب يستخدم تقنيات خاصة بنا من الحكايات والحواديت والحديث اليومى العادى وذلك يعنى أن مرض الغرب والوهم باستخدام تقنيات مستوردة قد فات زمنها0ألف مبروك مسعد أبو فجر 0وألف مبروك ميرت على أظهار هذا الابداع الجديد والمختلف مع السائد دائما 0

انفراد : لقاء مع اثنين من جماعة الجهاد فى المعتقل من الذين رفضوا التوقيع على مبادرة سيد امام؟ انتظروا الجزء الثانى

كتب: محمد مرعى
نتذكر جميعا المبادرة الخاصة بالجماعة الاسلامية والتى قدمتها عام 1997 لوقف العنف ونبذ الفكر الدموى المتطرف , فكان نتيجة ذللك ان تم الافراج عن اغلب معتقلى الجماعة الاسلامية فى الوقت الذى رفضت فية جماعة الجهاد تقديم مبادرة مماثلة فى نفس العام. ما أود الحديث عنة انة اثناء حديثى مع اثنين من اعضاء جماعة الجهاد فى المعتقل بشأن المبادرة التى قدمها الشيخ سيد امام لترشيد العمل الجهادى فى مصر والعالم كان هناك رأيان شبة مختلفان لهذان العضوين على الرغم من انهما رفضا التوقيع على هذة المراجعات ...؟؟ الرأى الاول : عند سؤال احدهم عن رايه في المبادرة التي قدمها الشيخ سيد امام ولماذا لم يوقع عليها ؟؟ قال : إن هذه المبادرة قد خرجت من عباءة الحكومة الكافرة لذا كان لا بد أن نرفض التوقيع عليها فسألته إن كان قد قرأ بنود هذه المراجعات أم لا ؟ فقال: قرأتها وأستطيع ان أقول لك أن 80% من هذه المبادرة موافق عليه و20% لا أوافق عليه. فقلت له يمكن ان توقع على هذه المبادرة لتخرج بغض النظر عن رفضك لأجزاء منها فقال: إن هذا جهاد ويجب أن نستمر فية وقال لي كلاما خطيرا: وهو أنه وصل إليه من بعض الاخوة أن الشيخ سيد امام في احدى جلساتة المغلقة قال أو اعترف للاخوة أنه غير موافق على كثير من بنود هذة المبادرة ولكن كان لابد منها كرخصة للاخوة للخروج من السجون وقال ايضا: أن بعض الاخوة قاموا بالتوقيع على هذه المبادرة دون أقتناع كامل بها ما يعني : أنه تم وسيتم الافراج عن اعضاء هذا التنظيم الدموي معتقدين أنهم تخلو عن العنف والأفكار المتطرفة ،فبذالك يصبح هؤلاء يشكلون خطرا على الامن الاجتماعي في مصر والعالم .

عند سؤاله مره أخرى عن اسباب قيام الشيخ سيد امام بهذه المراجعات خلاف كونها رخصة لأعضاء الجماعة للخروج من السجون ؟

قال : أنه تم الضغط على الشيخ سيد امام لإصدار هذه المبادرة فقلت له كيف ذلك ؟ قال : بعد أن طلبت مصر من اليمن بتسليمه إليها التقطه

جهاز المخابرات المصرية حسب قوله وظل حبيس هذا الجهاز لمدة ثلاث سنوات ذاق خلالها ابشع انواع التعذيب والاهانه .

فقلت له ان الشيخ سيد امام وابنه في حديث مع جريدة الحياه نفى ان يكون تعرض للتعذيب لإصدار هذة المراجعات ؟؟

فقال لابد ان يقول ذلك لانه ماذال محبوس .

نخرج من هذه النقط بعدة اشياء وهي اننا نتمنى ان تكون هذه المراجعات قد خرجت من جماعت الجهاد بمحض ارادتهم دون اي ضغوط من جهاز الامن حتى لا يتم الافراج عن اعضاء هذاالفكر الراديكالى واهمين انفسنا انهم قد تخلوا عنه ولكن للاسف مازالوا متمسكين به ولم يندموا على جميع العمليات الارهابية التي قاموا بها بل ان ربيع عبد الله وهو عضوا في جماعت الجهاد يقول ان هذه العمليات لم تكن بالعدد الكافي لسحق هذا النظام الكافر .

(ملحوظة ) : هذا الحوار دار مع احد اعضاء جماعت الجهاد والذي رفض ذكر اسمه والمحبوس حاليا في سجن استقبال طره

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أما بالنسبة للرأي الثاني : فكان لعضو اخر في جماعت الجهاد وهو ربيع عبد الله والذي كان يشغل امير منطقة البدرشين في الجيزة قبل القبض عليه في أوائل التسعينات ، وهو من الذين رفضوا التوقيع على مراجعات الشيخ سيد امام والذي يطلق عليه : سيد ( لا ) امام فأجريت معه هذا الحوار المطول .

س: ماذا تعرف عن الشيخ سيد امام ؟؟ هو سيد عبد العزيز امام وله اسم شهره الدكتور فضل وكان له اسم حركي يوضع على مؤلفاته بإسم عبد القادر بن عبد العزيز ، مواليد محافظة بني سويف وخريج كلية طب وكان من المتفوقين في الدراسة وكا جراحا ماهرا ، بعد احداث مقتل السادات عام 1981 كان مطلوبا في هذه القضية فتمكن من الهرب من مصر إلى السعودية ثم ذهب إلى افغانستان وكان مقيم في بشاورعلى الحدود الباكستانية الافغانية وكان يقوم بعلاج الجرحى والمصابين اثناء الجهاد الافغاني .وبعد خروج الدكتور ايمن الظوهري من السجن عام 1985 التقى مع سيد امام في افغانستان وعملا على انشاء جامعت الجهاد الاسلامي .

تولا سيد امام قيادة جماعة الجهاد حتى عام 1993 في افغانستان وباكستان وكان يعطي لافراد جماعة الجهاد الذين يسافرون إلى المعسكرات دورات شرعية وألف كثير من المؤلفات اشهرها ( العمدة في اعداد العدة للجهاد ) ويعتبر حسب قول ربيع عبد الله أنه من افضل ما ألفة سيد امام وله كتب اخرى مثل ( كشف الذور والبهتان في حلف الكهنه والسلطان ) ورساله اخرى بحثية وهي( وجوب قتال السلطان إذا كفر) ، ورساله اخرى (الحوار مع الطواغيض مقبرة الدعوة والدعاه . بعد ذلك حدثت خلافات فقهية بينة وبين اعضاء الجماعة ومن ثم ترك جماعة الجهاد وذهب الى اليمن لوجود قبائل وشيوخ تحمى الاخوة هناك. وكان يعمل دكتورا جراحا فى كبرى المستشفيات اليمنية وذاع صيتة هناك ,وكان يعيش بصورة طبيعية فى اليمن الى ان جاءت احداث 11 سبتمبر وكان مؤيدا لها ويدافع عنها حتى تم القبض علية عام 2002 واستمر محبوسا فى اليمن الى ان سلمتة الى مصر وظل قابع فى مبنى المخابرات عدة سنوات لا يعرف عنة شيئا ,الى ان ظهرت بعض التكهنات وسط اعضاء جماعة الجهاد داخل السجون بأن سيد امام سيقوم باعداد مبادرة شبيهة بمبادرة الجماعة الاسلامية, فلم يصدق اعضاء جماعة الجهاد هذة الاقاويل فى البداية. س-هل كانت هناك ضغوط علية لكتابة هذة المبادرة ؟ اولا سيد امام يعرف عنة انة عنيد وليس من السهل ان يخضع للضغوط بسهولة,فهو حينما ترك الاخوة سنة 1993 فى افغانستان وذهب الى اليمن اخذ يسب ويتهم الاخوة وقال ان جهادكم مقدم على جهاد الحكومات المرتدة ,فهو عندة الاستعداد لفعل اى شىء بقناعة شخصية من غير ضغوط مكيدتا لجماعة الجهاد وكبرا وعنادا منة فهو مؤلف فهو مؤلف رسالة (الحوار مع الطواغيت مقبرة العوة والدعاة) فكيف بة يفعل مثل هذة المبادرة وهو عندة انة لا رخصة لعالم فى اظهار اى شىء يخالف ما يعتقدة وعلى سبيل المثال المبادرة. فهذة قناعة شخصية منة فى المقام الاول فى مقابل امتيازات من الامن بمنحة عفوا لانة محكوم علية بالسجن المؤبد ,او اخذ اموال طائلة سواء من النظام المصرى او السعودى مقابل نشر كتاب يدعوا فية الشباب المجاهد التخلى عن العمليات العسكرية سواء ضد الانظمة او ضد امريكا فتجد دولا مثل هذة حسب قولة ان عملا مثل هذا يساعد على مكافحة التطرف والارهاب ويقول حسب معرفتة ان سيد امام طلب مبلغا طائلا لنشر تراجعة عن ما الفة فى السابق فى كتاب سماة (الوثيقة فى ترشيد العمل الجهادى ) وقد طلب مبلغ حسب علمى من بعض المصادر مليون جنية استرلينى,,.,فسيد امام حدث لة تراجع بالفعل بالنسبة لموضوع العمليات الجهادية والخروج على الحاكم ومواجهة امريكا لكنة مازال يكفر الحاكم واعوانة . س- لماذا لم توقع على هذة المبادرة انت وغيرك؟ لانها تخالف الشرع فتجعا الحق باطل والباطل حق وتبديدا لاحكام الشريعةالثابتة والتسبيح بحمد النظام والردوخ لة ,ومن ثم العمالة لهم فتتحول من جماعة جهادية الى جماعة تكون عميلة للنظام كما حدث مع الجماعة الاسلامية. س-هناك الكثير من اعضاء جماعة الجهاد وقعوا عليها وخرجوا فما تعليقك؟ ؟ احب ان اعرف فى البداية من هم اعضاء جماعة الجهاد او بالاصح جماعة الجهاد الاسلامى التى كان يقودها الدكتور ايمن الظواهرى ومازال وبعد ذللك انضمام الجماعة الى تنظيم القاعدة. للأسف الشديد يحدث خلطا فى هذة المسألة فتجد اى شخص يقول انا جهادى وهو لم ينضم للجماعة ولم يعطى البيعة للأمير المحلى او الأمير الخارجى , فحينما حدثت الندوات فى سجن الفيوم عام 2007 قيل ان كل من وقع على المبادرة هم اعضاء جماعة الجهاد الاسلامى وهذا خطأ , معظم الموقعين على هذة المبادرة ينسبون انفسهم الى جماعة الجهاد ولكنهم ليسوا من اعضاء الجماعة ومنهم من كان عضوا فى الجماعة بالفعل ولكن تم فصلة بسبب سوء أخلاقة. وهناك قلة قليلة جدا من أعضاء جماعة الجهاد يريدون الخروج من السجن بأى وسيلة فوقعوا على المراجعات , اذأ الغالبية العظمى الموقعة على المبادرة ليست تبع جماعة الجهاد ولكن حسب قولة ان الاعلام وابواقة الخربة يهللون ويطبلون لانجاح هذة المبادرة ويتم تصوير الندوات بالفيديو وسيتم عرضها قريبا على شاشان التليفزيون (( عبد اللطيف المناوى : برنامج منتهى السياسة على قناة المحور)) لكى يقول النظام انة نجح فى مكافحة الارهاب ويكون فى يدة كرت للضغط على امريكا لكى يعرف النظام الامريكى انة القادر على مكافحة الارهاب وحدة ومن ثم يحتفظ بالجلوس فى مكانة وحكم الناس. س- هل هناك اعضاء بالفعل من جماعة الجهاد وقعوا على هذة المبادرة دون اقتناع وخرجوا؟ من وقع على هذة المبادرة كان مقتنعا والامن لو كان عندة ادنى شك من عدم اقتناع اى عضو كان لا يخرج من السجن , علما بأن هناك أعضاء من الجهاد خرجوا من السجن بدون تقديم اى تنازلات او تقديم مبادرة (( هذا الكلام خطير )) . س-احد اعضاء الجهاد قال لى انة يوجد عذر للشيخ سيد امام فى كتابة هذة المبادرة حيث قال ان كتبها كرخصة للأخوة للخروج من السجون؟ هذا خطا كما قلنا سابقا ان سيد امام معروف عنة العناد وقد كتب هذة المبادرة حقدا ومكيدة فى المجاهدين وأبلغ دليل على ذلك انة حينما كتب الوثيقة وتم عرضها على زميلة عبد العزيز (الجمل) أتفقا سويا على نقاط محددة لا يجوز تجاوزها فاذا بسيد امام يدلى بتصريحات لجريدة المصرى اليوم يتهم فيها الدكتور ايمن الظواهرى والشيخ اسامة بن لادن بالعمالة لأجهزة المخابرات السودانية حينما كان موجودا فى السودان, فكان الرد علية انة فى هذة الفترة كان امير جماعة الجهاد فكيف بة يوافق على أخذ اموال ويكون عميلا للمخابرات السودانية فابتهامة هذا يتهم نفسة بأنة عميل ويأخذ الاموال من المخابرات . فبسبب هذا الاتهام وقع خلاف بينة وبين عبد العزيز الجمل لانة تعدى باتهامة هذا غير المتفق علية لبنود المبادرة , وهذا يعنى انة كان يعمل من أجل مصلحتة الشخصية وليس من أجل خروج الأعضاء من السجون . س- من هو عبد العزيز الجمل ؟؟ كان ظابطا فى الجيش وانضم للاءخوة فى الخارج وشارك معهم فى الجهاد ولم أكن اعرف عنة مزيدا من المعلومات الا بعد ان تم تسليمة من اليمن مع سيد امام وكان من الداعين الى تأييد وثيقة سيد امام حسب ما اتفق معة على بعض الاشياء , فلم تجاوز سيد امام الحدود وأخذ يسب ويتهم المجاهدون بأخذ الأموال من أجهزة المخابرات , حدث خلاف بينة وبين سيد امام ولكنة مازال مؤيدا للمبادرة ,, وجديرا بالذكر ان سيد امام أصبح منبوزا فى( سجن العقرب) بسبب اتهامة للمجاهدين . س- معنى عدم التوقيع على المبادرة أنكم سوف تظلون فى السجون لحين الموافقة عليها أو اصدار مبادرة أخرى ؟ نحن دخلنا السجن بقدر اللة وسوف نخرج بقدر اللة أعزاء غير أذلاء للنظام . س-هل سيأتى اليوم الذى تفتحون فية صفحة جديدة مع النظام المصرى؟ نفتح معة صفحة جديدة حينما يطبق شرع اللة عز وجل ونذكرة بقول اللة عز وجل (الا الذين تابوا من قبل أن تقدروا عليهم) فان تابوا نفعل معهم كما فعل الرسول صلى اللة علية وسلم حينما فتح مكة ونقول لهم اذهبوا فأنتم الطلقاء . س- ولكن محمد كان هو الاقوى وأنتم الأن فى السجون وفى لحظات ضعف؟ نقول من المعروف شرعا حسب نص الأية السابقة أنة ان تابوا قبل القدرة عليهم نعفوا عنهم لكن بعد القدرة عليهم فان مصيرهم القتل.

الأحد، 24 أغسطس 2008

الحرية للمدون محمد رفعت


عقب اختفائه لمدة أسبوعأمن الدولة تعتقل مدون بموجب حالة الطوارئ القاهرة في 23 أغسطس 2008. قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ومركز هشام مبارك للقانون اليوم ، إن جهاز مباحث أمن الدولة قام باعتقال المدون الشاب محمد رفعت صاحب مدونة "مطبات http://matabbat.blogspot.com/"، ضاربة عرض الحائط بقرار نيابة أمن الدولة العليا بالإفراج عنه منذ أسبوع في 17 أغسطس الحالي. وكانت أجهزة أمن الدولة قد قامت في فجر 21يوليو الماضي باقتحام منزل المدون محمد رفعت في غيابه، واستولت على جهاز الكمبيوتر والعديد من كتبه ، وحين توجه محمد رفعت صباحا للقاء الضابط "هشام توفيق" في جهاز أمن الدولة ، فوجئ بهم يلفقون له تهمة الدعوة لإضراب في ذكرى 23يوليو ، وتم تحويله لنيابة أمن الدولة في القضية رقم 1143لسنة 2008م. وفي 17 أغسطس الحالي قررت نيابة أمن الدولة إخلاء سبيله ، إلا أن جهاز مباحث أمن الدولة قام باقتياده لمقر مباحث أمن الدولة مرة أخرى ، واحتجازه لمدة أسبوع ، حتى صدر قرار باعتقاله بموجب حالة الطوارئ. ويأتي اعتقال محمد رفعت ومن قبلها حبسه على ذمة قضية دونما ان تقدم أجهزة امن الدولة أي دليل على صحة المزاعم التي تدعيها ، فلم يضبط في حالة تلبس أو تذكر مدونته أي شيء عن هذا الإضراب المزعوم ، وكان الاتهامات التي وجهت له " اهانة مؤسسات الدولة وتكدير الأمن العام ، والدعوة إلي مظاهرات وإضرابات عبر الانترنت " لا تحتاج إلى دليل!! وهو ما يوضح أن هذا الجهاز البوليسي لم يعد خاضعا للمحاسبة أو الرقابة حتى من وزارة الداخلية التي يتبعها. وقالت المؤسستان الحقوقيتان " إن محمد رفعت وهو طالب في كلية إعلام لم يرتكب أي فعل مخالف ، ولم تتضمن مدونته أي من المزاعم التي تدعيها أجهزة الأمن ، وبدلا من الاعتذار له على الأيام المريرة التي سجن فيها ، يتم اعتقاله بموجب قانون الطوارئ البغيض". الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان مركز هشام مبارك للقانون

Ranad Mussad Abofager رناد مسعد ابو فجر




رناد مسعد ابو فجر
رناد ابو فجر هى طفله عمرها 4سنوات, بمعنى انها بهذا العمر لا تعى على قدر حدود عقلها ما يدور حولها, لم ترا ابيها من حوالى 6اشهر ونصف الشهر تسالنى مسعد وينه اقولها مسافر وتنظر بعينها التى تشبه عيون ابيها يعنى انك لا تقولين الحقيقه برغم صغر سنها ولكنها طفله ذكيه وكنت اتمنى ان تكون غبيه حتى لا تعى الماساه التى نعيشهاحينما ترا صورته تقبلها وتقوم بعمل محادثه مع الصورة ليش تاخرت يا مسعد ,تعال ودنا نروح البيت وتودنى المدرسه بالعربيه وتجيبلى حلويات وشيبسى اكثر ما يكسرنى عندما اسمع رناد وهى تحاور صوره اباهاعندما ترا العساكر بالطريق تقولى مسعد عند العسكرى بالرغم انى اقولها مسعد مسافر فانها تصر على ان تقول مسعد عند العسكرى ,وتقول ماما انا مش باحب العسكرى عشانه وحش هو خذ مسعد عندهوبالطبع الذين قاموا باعتقال مسعد ابو فجر لا يعلمون بشعور هذه الطفله ومايتكون بداخلها تجاه اشخاص اخذوا منها والدها كانت لا ترى بحياتها الا اب موجود دائما بجانبها تفتح عيونها عليه كل صباح وتنام بعد قبله منه على خديها ,عندما تشعر فجاءه ان اباها ليس معها ولمده طويله فهل يعلمون ماذا يتكون بداخل هذى الطفله اعتقد لا يعلمون وليس عندهم ادنى حد من الاحساسبعد 6 اشهر ونصف زارت رناد اباها عندما راته جلست تنظر اليه كثيرا لا اعرف ماذا دار بعقلها فى هذا الوقت ثم جلست بحضنه وكانت تقبله كثيرا وتلمس يديه كنت اتمنى ان يرى هذا المنظر من قاموا باعتقال مسعد ابو فجر شعور يجعل الصخر يفتت من قوه هذا المشهد ولكن الصخر من الممكن ان يتفتت اما قلوبهم لا اعتقد ,وعند نهايه الزياره التى خلالها لم تترك رناد حضن اباها اخذتها وجلست تبكى ودى مسعد وانا اشدها من ابيها وهى تمسك فيه وتقولى ياماما ودى مسعد مشهد جعل كل من حولنا متاثر بهذا المشهد التى لا اعتقد ان رناد ستنساه بحياتها للابدعار عليكم ايها الظالمون ان تحرموا طفله من ابيها عار عليكم قوانينكم الظالمه التى تشرعونها لزياده طغيانكم ,وانتى يارناد ستفتخرين بابيك لانه دافع عن اهلك المقمعون والمظلمون سترفعين راسك لان اباك لم يفعل اى شى يشينه بل العكس فعل ما املاه عليه ضميره والشعور بان هناك اناس مهدره حقوقهم يجب ان يدافع عنهم احد سيتذكرك التاريخ ايها البطل مسعد ابو فجر وكل من ظلمك او قال كلمه ليست فى حقك فمكانه محفوظ بمزابل التاريخ.

مسعد ابوفجر وجراح سيناء

كتب مسعد ابوفجر............................................
لم يكن هناك طريق، مشى البعض من هنا، فصار طريقا..
أكثر من خمسة وعشرين عاما، ونحن نشرب التعذيب والتمييز والإقصاء والاحتقار دقيقة وراء دقيقة.. حتى اعتقد البعض إن الذل صار يمشي كالدم في عروقنا.. خاصة وهو يرانا نتحايل كالثعالب على الحياة. تحايلنا تجلى في صور شتى، أكبر شيخ من مشايخ قبائلنا يرسله المخبر ليشتري له علبة سجاير من الكشك اللي قدام قسم الشرطة، اما نحن فقد صار البعض منا مثل لاعب السيرك بين الأجهزة، يلعب مع الأمن القومي ليحميه من امن الدولة، ومن لم يجد له مكان في الأمن القومي، لعب مع امن الدولة لتحميه من جهاز شئون البدو.. ومن لم يجد له مكان في جهاز أمن الدولة، لعب مع جهاز شئون البدو، ليحميه من جهاز مكافحة الجراد... وهكذا في دوخة لا تنتهي حتى تبدأ.. هذا على مستوى كبارنا، أما إحنا الناس العاديين، فقد صرنا نلف عن الأكمنة، لنتحاشى التمييز الذي يصفع وجوهنا عليها، نغير محل إقاماتنا ولوحات سياراتنا إلى محافظات أخرى، حتى نتحاشى الإهانة، نحاول قدر المستطاع ان نبتعد عن الدوائر الحكومية، إما إن لقينا نفسنا مجبرين، فسوف نبحث عن وسيط، ندفع له، حتى يخلصنا من الذل والمهانة، التي نتعرض لها إثناء تعاملنا مع الموظفين، الذين جاءت بهم الدولة، من قراها البعيدة، ليضخوا الحضارة في عروقنا (!!!) وليصيروا حكامنا الجدد.. خمسة وعشرون سنة ونحن ندفع للضباط والوسطاء والمخبرين، إن قبضت الشرطة على قريب لنا، حتى نبعد عنه عذاب التعليق والخوزقة، وهما تقليدان توارثهما حكامنا الجدد عن المماليك والعثمانلي.. وحتى لا نطيل الكلام، تعالوا الآن نمرق على محطات فارقة في علاقتنا معهم:
كان الحدث الفارق في التسعينات حين قامت الدولة بالاعتداء الجماعي على قبيلة تياها، وجر شيوخهم بواسطة الجيبات على الإسفلت، وتعليق نساءهم، وحجز رجالهم، وجعلهم يمشون على أيديهم وأرجلهم ثم ركوب عساكر الأمن المركزي على ظهورهم وضربهم بالعصا على أوراكهم، كما يفعلون مع الحمير في بلدانهم. لم يكن هذا حدثا عاديا، بل كان مثل 11 سبتمبر له ما قبله وما بعده.. فالحكومة فهمت غلط، إن الأرض هيأت لها تماما، إما البدو فقد عرفوا إن هذه الدولة لا تراعي فيهم عهدا ولا ذمة.. فهذه دولة ضعيفة، وقد فسرت صبرهم على انه ضعفا، وكان طبيعيا إن يكون رد فعلها جاهلا وعنيفا ومؤذيا. تلك الواقعة كانت ذروة التيه، التي سيعقبها حتما عملية البحث عن الطريق.
وكانت البداية حين اجتاز عرب العزازمة الحدود إلى إسرائيل، ورأى الناس كيف عادوا ليعيشوا في بطن جبل الجايفة، موطنهم الأغر، بهدوء وتوقفت تماما اعتداءات رجال الأمن ضدهم..
ولكن هذه الطريقة، طريقة العبور إلى إسرائيل، كان من الصعب على بدو سيناء ان يبلعوها، خاصة وفعل العزازمة له ما يبرره، من جهة إن العزازمة قوم بلادهم الأصلية شمال الحدود، وليس جنوبها كما هو الحال مع بدو سيناء ..
خرج احد عشر شابا، احتجاجا على القبض على أبيهم، وسدوا الطريق الدولي إلى طابا، مما اجبر السلطة للافراج عنه في الحال..
يوم 5/5/2004 طلع الشاب ربيع لويمي إلى أعلى التل، ليلتقط تليفونه المحمول الشبكة، فرآه كمين متحرك فأطلق عليه النار فأصابه في كتفه، فخرج الشباب وقفلوا معبر العوجة.
لم يكف رجال الأمن عن دخول تجمع المهدية، وهو التجمع الذي يبعد عن رفح إلى الجنوب بأقل من عشر كيلومترات، حتى سنة إلفين واثنين، حين اصطدم موسى أبو فريح مع واحد منهم.
وبتحرير المهدية، صارت المنطقة من منتصف حدود رفح الجنوبية، وحتى طابا في جنوب سيناء محررة تماما من سيطرة رجال الأمن..
وأخيرا جاءت اللحظة الحاسمة، لما أطلق رجال احد الكمائن المتحركة النار، من مدفع غرينوف، على سيارة مارادونا يسوقها خليل ابو جبرة، والى جواره سليمان حسين المنيعي، فمات الثاني في الحال بطلق في رأسه، وبعد ساعات تبعه رفيقه.
وعلى إثر الحادث خرج رجال البدو إلى الشارع، أوقدوا النار في إطارات الكاوتشوك، ولما تربص بهم الأمن، انقضوا على إسفلت الحدود، وسيطروا على المنطقة تماما، وكان المشهد مدويا...... أستمرت السيطرة على الحدود لمدة خمسة إيام بلياليها، ثم تبعها خمس مؤتمرات، كل مؤتمر اقيم على ارض واحدة من قبائل سيناء، وثمان ندوات في اماكن مختلفة من القاهرة، لتعريف بقية الشعب المصري بمأساة بدو سيناء، وأحقيتهم الكاملة في النضال..
ولما تلكأ حكامنا الجدد، سارت مئات السيارات وطوفت مدينتي الشيخ زويد ورفح، كان المشهد مباغتا، وكانت تلك لحظة ذعرهم الحقيقية، فقد كان بامكان هذه السيارات السيطرة على اي مكان تختاره في سيناء، ولكنها فاجاتهم حين التفت وعادت الى النقطة التي انطلقت منها، لينعقد هناك مهرجان خطابي، يذكر الحكومة بان الباقي من الزمن 48 ساعة فحسب، وبعده سوف يبدأ الاعتصام..
الآن نستطيع ان نقول ان النتائج لم تكن بحجم فعل الرجال، إلا انه ورغم هزالة العدد الذي تم الإفراج عنه من المعتقلين (حتى كتابة هذه السطور افرج عن حوالي ثلاثين فقط) إلا ان النتيجة الاهم، هي انه: لم يكن هناك طريق، فمشى البعض من هنا، فصار طريقا..

السبت، 23 أغسطس 2008

Down Down with Hosni Mubarak



مئات المواطنين يحطمون المحطة ويكسرون صورة للرئيس ويحررون محاميا محتجزًا من مكتب الأمن بعد أن اعتدت عليه الشرطة حتي فقد الوعيشهود عيان: أمينا شرطة وأفراد من أمن المحطة ضربوا المحامي حتي أغمي عليه.. والأهالي اعتقدوا أنه ماتمواطنون: رجال أمن المترو والشركة الجديدة اعتادوا معاكسة السيدات وإهانة المواطنين وتعاطي المخدرات في المحطة (((كتبت: رحاب الهواري - حمادة الكاشف))) تجمهر مئات المواطنين داخل محطة مترو الأنفاق في دار السلام مساء أمس الأول، وحطموا مكتب الشرطة وشبابيك المحطة وأجهزة الكمبيوتر الخاصة بصرافي التذاكر ومكتب ناظر المحطة، وقام بعضهم بإنزال صورة الرئيس مبارك من علي حائط مكتب الشرطة إلي الأرض، وكسروها ردًا علي اعتداء أفراد أمن المحطة واثنين من أمناء الشرطة علي أحد المواطنين، واعتياد موظفي المحطة معاكسة السيدات، وتعمدهم إهانة الركاب.واضطرت إدارة المحطة إلي إطفاء الأنوار وفصل التيار الكهربي عن المحطة بأكملها في العاشرة والنصف مساء لتفريق الأهالي، بينما توالت ردود الفعل الغاضبة داخل وخارج المحطة.وقال هيثم أحمد، أحد الركاب لـ «البديل»: «إن مندوبي شركة أمن المترو ضربوا محاميا بسبب مشكلة في التذكرة وتطورت إلي اشتباك بالأيدي، وتم الاعتداء علي المحامي في مكتب الشرطة حتي فقد وعيه وأغمي عليه فتجمع المواطنون وحملوه خارج المحطة، لكنهم لم يتمكنوا من إفاقته فظنوا أنه مات، فثار غضبهم وصعدوا به أمام مكتب شرطة المترو، وقذفوا المحطة ومكتب الشرطة بالحجارة المستخدمة في تجديدها حاليا.وقال أحد مشرفي المترو يدعي مجدي، إنه أصيب بجرح قطعي في الوجه وأنه كان في الناحية الأخري من خط المترو وفوجئ بالركاب يحملون أحد المواطنين ويكسرون مكاتب ناظر المحطة وصرافي التذاكر والشرطة، وأن عددًا من العاملين تقطعت ملابسهم. وقال فتحي محمود، أحد الركاب، إن هذه المعركة ليست هي الوحيدة، بل تكررت الاشتباكات في السابق علي مستوي بسيط، وتكسير المحطة جاء تعبيرًا عن سوء أوضاع المواطنين وحالة عداء مع الشرطة.وقال خالد حسين أحد سكان المنطقة، إن مشرفي الشركة الجديدة اعتادوا معاكسة السيدات، وآخرها يوم الثلاثاء الماضي ونشبت معركة مع أحد الركاب وزوجته واشتبكوا بالأيدي، وأضاف أنه شاهد بعضهم يدخنون المخدرات في الصباح الباكر. وعلق أحد البائعين علي الواقعة وقال «إمبارح اتحرق مجلس الشوري والنهاردة المترو.. دول يستاهلوا من اللي بيعملوه في الناس» وقال آخر: «الناس تعبانة ودي حكومة ما بترحمش.. وخربوا بيوتنا
مئات المواطنين يحطمون المحطة ويكسرون صورة للرئيس ويحررون محاميا محتجزًا من مكتب الأمن بعد أن اعتدت عليه الشرطة حتي فقد الوعي شهود عيان: أمينا شرطة وأفراد من أمن المحطة ضربوا المحامي حتي أغمي عليه.. والأهالي اعتقدوا أنه ماتمواطنون: رجال أمن المترو والشركة الجديدة اعتادوا معاكسة السيدات وإهانة المواطنين وتعاطي المخدرات في
مئات المواطنين يحطمون المحطة ويكسرون صورة للرئيس ويحررون محاميا محتجزًا من مكتب الأمن بعد أن اعتدت عليه الشرطة حتي فقد الوعيشهود عيان: أمينا شرطة وأفراد من أمن المحطة ضربوا المحامي حتي أغمي عليه.. والأهالي اعتقدوا أنه ماتمواطنون: رجال أمن المترو والشركة الجديدة اعتادوا معاكسة السيدات وإهانة المواطنين وتعاطي المخدرات في المحطةكتبت: رحاب الهواري - حمادة الكاشفتجمهر مئات المواطنين داخل محطة مترو الأنفاق في دار السلام مساء أمس الأول، وحطموا مكتب الشرطة وشبابيك المحطة وأجهزة الكمبيوتر الخاصة بصرافي التذاكر ومكتب ناظر المحطة، وقام بعضهم بإنزال صورة الرئيس مبارك من علي حائط مكتب الشرطة إلي الأرض، وكسروها ردًا علي اعتداء أفراد أمن المحطة واثنين من أمناء الشرطة علي أحد المواطنين، واعتياد موظفي المحطة معاكسة السيدات، وتعمدهم إهانة الركاب.واضطرت إدارة المحطة إلي إطفاء الأنوار وفصل التيار الكهربي عن المحطة بأكملها في العاشرة والنصف مساء لتفريق الأهالي، بينما توالت ردود الفعل الغاضبة داخل وخارج المحطة.وقال هيثم أحمد، أحد الركاب لـ «البديل»: «إن مندوبي شركة أمن المترو ضربوا محاميا بسبب مشكلة في التذكرة وتطورت إلي اشتباك بالأيدي، وتم الاعتداء علي المحامي في مكتب الشرطة حتي فقد وعيه وأغمي عليه فتجمع المواطنون وحملوه خارج المحطة، لكنهم لم يتمكنوا من إفاقته فظنوا أنه مات، فثار غضبهم وصعدوا به أمام مكتب شرطة المترو، وقذفوا المحطة ومكتب الشرطة بالحجارة المستخدمة في تجديدها حاليا.وقال أحد مشرفي المترو يدعي مجدي، إنه أصيب بجرح قطعي في الوجه وأنه كان في الناحية الأخري من خط المترو وفوجئ بالركاب يحملون أحد المواطنين ويكسرون مكاتب ناظر المحطة وصرافي التذاكر والشرطة، وأن عددًا من العاملين تقطعت ملابسهم. وقال فتحي محمود، أحد الركاب، إن هذه المعركة ليست هي الوحيدة، بل تكررت الاشتباكات في السابق علي مستوي بسيط، وتكسير المحطة جاء تعبيرًا عن سوء أوضاع المواطنين وحالة عداء مع الشرطة.وقال خالد حسين أحد سكان المنطقة، إن مشرفي الشركة الجديدة اعتادوا معاكسة السيدات، وآخرها يوم الثلاثاء الماضي ونشبت معركة مع أحد الركاب وزوجته واشتبكوا بالأيدي، وأضاف أنه شاهد بعضهم يدخنون المخدرات في الصباح الباكر. وعلق أحد البائعين علي الواقعة وقال «إمبارح اتحرق مجلس الشوري والنهاردة المترو.. دول يستاهلوا من اللي بيعملوه في الناس» وقال آخر: «الناس تعبانة ودي حكومة ما بترحمش.. وخربوا بيوتناتجمهر مئات المواطنين داخل محطة مترو الأنفاق في دار السلام مساء أمس الأول، وحطموا مكتب الشرطة وشبابيك المحطة وأجهزة الكمبيوتر الخاصة بصرافي التذاكر ومكتب ناظر المحطة، وقام بعضهم بإنزال صورة الرئيس مبارك من علي حائط مكتب الشرطة إلي الأرض، وكسروها ردًا علي اعتداء أفراد أمن المحطة واثنين من أمناء الشرطة علي أحد المواطنين، واعتياد موظفي المحطة معاكسة السيدات، وتعمدهم إهانة الركاب.واضطرت إدارة المحطة إلي إطفاء الأنوار وفصل التيار الكهربي عن المحطة بأكملها في العاشرة والنصف مساء لتفريق الأهالي، بينما توالت ردود الفعل الغاضبة داخل وخارج المحطة.وقال هيثم أحمد، أحد الركاب لـ «البديل»: «إن مندوبي شركة أمن المترو ضربوا محاميا بسبب مشكلة في التذكرة وتطورت إلي اشتباك بالأيدي، وتم الاعتداء علي المحامي في مكتب الشرطة حتي فقد وعيه وأغمي عليه فتجمع المواطنون وحملوه خارج المحطة، لكنهم لم يتمكنوا من إفاقته فظنوا أنه مات، فثار غضبهم وصعدوا به أمام مكتب شرطة المترو، وقذفوا المحطة ومكتب الشرطة بالحجارة المستخدمة في تجديدها حاليا.وقال أحد مشرفي المترو يدعي مجدي، إنه أصيب بجرح قطعي في الوجه وأنه كان في الناحية الأخري من خط المترو وفوجئ بالركاب يحملون أحد المواطنين ويكسرون مكاتب ناظر المحطة وصرافي التذاكر والشرطة، وأن عددًا من العاملين تقطعت ملابسهم. وقال فتحي محمود، أحد الركاب، إن هذه المعركة ليست هي الوحيدة، بل تكررت الاشتباكات في السابق علي مستوي بسيط، وتكسير المحطة جاء تعبيرًا عن سوء أوضاع المواطنين وحالة عداء مع الشرطة.وقال خالد حسين أحد سكان المنطقة، إن مشرفي الشركة الجديدة اعتادوا معاكسة السيدات، وآخرها يوم الثلاثاء الماضي ونشبت معركة مع أحد الركاب وزوجته واشتبكوا بالأيدي، وأضاف أنه شاهد بعضهم يدخنون المخدرات في الصباح الباكر. وعلق أحد البائعين علي الواقعة وقال «إمبارح اتحرق مجلس الشوري والنهاردة المترو.. دول يستاهلوا من اللي بيعملوه في الناس» وقال آخر: «الناس تعبانة ودي حكومة ما بترحمش.. وخربوا بيوتنا

تكريم شباب 6 ابريل فى نقابة الصحفيين


كتبت نورا إبراهيم وسهام الباشا
كرمت لجنة الحريات بنقابة الصحفيين وعدد من قيادات حركة كفاية ومركز هشام مبارك، 13 معتقلا من شباب 6 أبريل، وهم: أحمد ماهر وباسم فتحى وعمروعلى ومحمد السيد ومعتصم بالله محمد وماهر نور المصرى ومصطفى طنطاوى وأحمد عبد الوهاب وطارق عبد العزيز وسيد على ويوسف شعبان ونورالدين حمدى ومحمد رفعت ، الذى مازال معتقلا حتى الآن.ومن جهة أخرى، عرض الشباب فيلمين تسجليين، أحدهما بعنوان "الإطاحة بطاغية" الذى يحكى كفاح شباب صربيا ضد حاكم البلاد من خلال تنظيم إضراب شعبى، انتهى بثورة كبيرة أدت لاستقالة الرئيس، أما الفيلم الآخر فكان يحكى معاناة أهالى معتقلى المحلة الذين لم يتم الإفراج عنهم حتى الآن.ندد الحضور بأسلوب الاعتقالات الذى تمارسه قوات الأمن بحق المواطنين على كافة انتماءاتهم السياسية والفكرية، كما حدث مع المواطن السيناوى مسعد أبو فجر المعتقل السياسى فى قضية تنمية سيناء.وعقب انتهاء التكريم قرر شباب 6 أبريل مع محمد عبد القدوس مقرر لجنة الحريات، القيام بوقفة احتجاجية قصيرة، للمطالبة بالإفراج عن المدون محمد رفعت، الذى مازال معتقلا رغم صدور قرار بإخلاء سبيله من نيابة أمن الدولة العليا بالتجمع الخامس. وردد الشباب شعارات تندد بأمن الدولة وبالرئيس، حيث هتفوا قائلين "مصر مش عزبة أبوك وشعبها مش عبيد ورعايا" "سيبوا الورد يفتح محمد منا ومش هنسيبه".

الخميس، 21 أغسطس 2008

تضامنا مع جريدة البديل



http://www.elbadeel.net/ تفاصيل امتناع الأهرام عن طبع الطبعة الثانية من البديل
20/08/2008
الأهرام تعترض على عناوين الطبعة الثانية من الجريدة التي تناولت حريق مجلسي الشعب والشورى .. و "البديل " تنشر الطبعة الممنوعة الكترونيا خلال ساعات
عناوين الطبعة الممنوعة : حريق هائل يدمر مبنى اللجان بمجلسي الشعب والشورى في أقل من ساعتينالنيرات التهمت ملفات العبارة و أكياس الدم الفاسدة و المبيدات المسرطنة وقطار الصعيد• اصابة العشرات من المواطنين .. وطائرات من القوات المسلحة لإطفاء الحريق بعد فشل الدفاع المدني• الأمن يمنع الصحفيين من تغطيه الحادث .. و أمين شرطة يعتدي على مصور " البديل " ويحتجزه داخل المبنى و يحطم الكاميرا • العاملون بالإدارة الهندسية يشتبكون مع أمن المبنى لمنعهم من الدخول قبل الحريق .. واللواء فؤاد علام يرجح أن يكون الحريق بفعل فاعل• شطايا لهب تتطاير من المبنى إلى المنطقة المجاورة .. و شهود عيان يقولون أنها أدت إلى إشتعال النيران في عدد من المنازل القريبة • إنفجارات متتالية تصيب المواطنين بالذعر .. و 40 سيارة إطفاء تفشل في السيطرة على الحريق لمدة 5 ساعات • خبراء : الحريق كشف مفشل منظومة مواجهة الكوارث في مصر ..و القاء المياة من الطائرات السبب في تصدع المبنى
امتنعت مطابع الأهرام بالسادس من اكتوبر عن طبع الطبعة الثانية من جريدة " البديل " اليومية و التي كان من المفترض أن تصدر فجر اليوم مع تغطية شاملة لحريق مجلسي الشعب و الشورى الذي اندلع وقت مثول الطبعة الأولى من " البديل " للطبع . و كانت " البديل " قد عنونت صفحتها الرئيسية في الطبعة الثانية بالعناوين التالية " حريق ضخم بمبنى اللجان بمجلس الشوري يتمد إلى مجلس الشعب " و " النيران التهمت مستندات العبارة و قطار الصعيد و المبيدات المسرطنة و أكياس الدم الفاسدة " . وكانت قوات الأمن قد احتجزت مصور الجريدة و حطمته الكاميرا الخاصة به أثناء تغطيه للحادث المروع . كما حصلت " البديل " على صور خاصة توضح مراحل تطور الحريق وافردت لها الصفحتين الأولى والأخيرة من الطبعة الثانية وهو الأمر الذي ازعج المسئولين في مطابع الأهرام الحكومية الذين امتنعوا عن طبع الطبعة الثانية بحجة عدم وجود أمر طبع و رفضوا استكمال الكمية المتبقية من الطبعة الأولى . وقال مسئولون بإدارة الجريدة أن " مطابع الأهرام دأبت على مخالفة شروط التعاقد بما يضر بمصالح " البديل " فرغم أن العقد بين الجريدة و المطابع ينص على وصول الجريدة إلى المطابع في موعد أقصاه 6.30 مساء على أن يبدأ التوزيع في الأسواق في الساعة 8 من مساء نفس اليوم . ورغم أن الجريدة حرصت دوما على ارسال المادة للمطابع قبل الموعد المحدد بأكثر من ساعة إلا أن المطابع تتعمد تأخير الجريدة كما حدث في عدد الثلاثاء 19 أغطسطس الحالي حيث أخرت الأهرام طباعة " البديل " لأكثر من ساعتين بعد أن عنونت الجريدة صفحتها الرئيسية بالعنوان التالي " افراح في باكستان بعد استقالة الرئيس .. و سياسيون مصريون : عقبال عندنا " وهو ما اعتبره المسئولون سببا لعدم طباعة الطبعة الثانية أمس أيضا . و اكد المسئولون أن تأخر مطابع الأهرام تسبب في تعطيل توزيع الجريدة في محافظات الصعيد لفترات طويلة أمتدت لأسابيع " و أضاف مسئولون في " البديل " أن " الجريدة أرسلت أكثر من فاكس لمطابع الأهرام لتحثها على طباعة الكمية المتفق عليها في الطبعة الأولى و الثانية . لكن الأهرام رفضت استكمال الطبعة الأولى و وامتنعت عن طبع الطبعة الثانية بالكامل "من ناحية أخرى كانت " البديل " قد جمعت في طبعتها الثانية أراء العديد من الخبراء حول حريق المجلسين النيابيين . وناقشت الجريدة في طبعتها الثانية مسألة " احتراق مباني أثرية تمثل رموز سيادة الدولة و فشل قوات الدفاع المدني و الجهات السيادية في السيطرة على النيرات حتى وقت متأخر من مساء يوم الحريق " كما تسائلت " البديل" في طبعتها الممنوعة عن مصير مستندات العبارة السلام 98 خاصة بعد حكم القضاء ببراءة المتهمين جميعا فضلا عن مصير ملفات أكياس الدم الملوثة و قطار الصعيد المحترق و المبيدات المسرطنة التي أدان القضاء فيها مسئولين كبار بالدولة وكانت هذه المستندات محفوظة في المباني التي دمرها الحريق نهائيا .و تنشر " البديل " طبعتها الثانية في صورتها الالكترونية – على هيئة ملفات pdf – خلال ساعات ,و تشمل الطبعة الممنوعة صور الحريق بمراحلة المتعددة وتغطية شاملة عن الخسائر في الأرواح والممتلكات والمستندات . كما تضم الطبعة الثانية أخبارا عن احتجاجات عمالية وشعبية في العديد من قرى مصر . وكانت البديل في طبعتها الاولى قد افردت " المانشيت " الرئيسي لسلسلة المظاهرات التي اجتاحت مدن وقرى الصعيد والدلتا احتجاجا على سوء إدارة أزمات المرور والمياة وبعض المطالب الفئوية

















تنظيم الماس الكهربى والمختلين عقليا فى مصر

اعتقد ان وزارة الداخلية قد عانت الكثير خلال السنوات الماضية فى صد هجمات تنظيم الماس الكهربى والمختلين عقليا لذ ادعوا حبيب العادلى الى الاستقالة من منصبة لاتاحة الفرصة لعقلية امنية اخرى على هوى النظام لايجاد الية جديدة للقضاء على هذا التنظيم الخطير؟

الجهاد المتخلف والعصور الوسطى







ا ن أساس التخلف عندالمسلمين عامةٍ والعرب خاصةً هو في مناهج التربية والتعليم. وأن الفرق شاسع بين أن تخلق ذهنية مفكرة منفتحة على البحث والتنقيب والابتكار والاختراع والشك في الفرضيات والنظريات وقلبها ومحاولة تخطئتها أو تصحيحها وبين أن تخلق ذهنية تعتاد على التلقين والحفظ والتسليم بما قاله الأسلاف وفق سلسلة: قال فلان.. عن علان.. إلخ سلسلة العنعنات السلفية.من هنا ننطلق لموضوعنا.هل تريد العصابات الجهادية أن (تناطح) الحضارة الإنسانية القائمة الآن وما هو بديلهم لهذه الحضارة التي يتناطحون معها وينتحرون على صخرتها ؟ ببساطة الجواب أصبح معروفاً: إمارة يكتبون فوقها عنوان (خلافة إسلامية) لصاحبها أميرالمؤمنين الفلاني اوعبد الله المؤمن العلاني والذي سيستبدل بعد فترة وجيزة بأمير مؤمنين آخر وهكذا دواليك. أما عن وسائلهم هي الأخرى أصبحت معروفة: القتل ثم القتل ومزيداً من القتل بعد أن نجحوا أيما نجاح بتحوير البشر إلى بهائم مفخخة. ناهيك أنهم لم يخجلوا بتهافتهم على استخدام منجزات الحضارة (الكافرة) التي يناطحونها من تقنية الاتصالات إلى تقنية الحاسبات الجوالة. ومدينة الفلوجة المسكينة خير مثال على ذلك بعد ان قامت العصابات الجهادية بشراء المدينة باهلها. وقاموا بعد ذلك بتغيير اسم المدينة الى كعبة المجاهدين مرة والى فوج الله تارةً اخرى .وقاموا بقطع الطرق المجاورة الى المدينة وتسليب وذبح المارة من عابري السبيل والمسافرين. ان مدينة الفلوجة هي خيرُ درس لما يمكن ان تؤول اليه احوال العراق عامةٍ اذا ما جبُنا عن مواجهة هذه العصابات المتشدقة بالدين والتي تتخذ منه غطاءً لتمرير مخططات اقليمية غبية ومكشوفة لدول مجاورة.وكلنا يعلم ما آلت الية حال الفلوجة موت وتخريب وتشريد وذ ُلُ ما بعده ذ ُل. وكلُ هذا تم باسم الاسلام والاسلام منه براء.أن هذا هو زمن البهائم الانتحارية والعصابات الجهادية.. أنه زمن الدين الممتزج بالجهل والتخلف والشعوذة والأمية والانغلاق.. زمن اندرست فيه القيم والأخلاق بعد أن اندرست إنسانية الإنسان..ما الفائدة من قيم وأخلاق إن لم يكن هناك إنسان. أنه زمن يتوارث الإنسان به الخوف والذل والخنوع والقبول بالإهانة كما يتوارث اللون والدين والمذهب والوطن، وهو مطالب شرعاً بإعادة إنتاج تلك القيم وتلقينها لأبنائه وأحفاده باسم الحفاظ على الموروث ونصرة الدين..............

الأربعاء، 20 أغسطس 2008

حتى لا نكون مثل الجزائر



نمو الوهابية فى مصر//////نداء الى كل مسئول فى هذا البلد ,نداء الى كل مثقفى مصر , الوهابية تنتشر فى ربوع ارض المحروسة فى الوقت الذى نسعى فيةالى ضرورة تطبيق مبدا المواطنة والى مدنية الدولة المصرية فهذا الفكر بانتشارة يلغى تماما هذة الافكار لانة يرسخ مبدا الفصل ما بين المسلمين والمسيحين وبالتالى نكون على وشك انفجار ضخم اسمة الفتنة الطائفية فى مصر انظر الأن الى تعامل الدولة المصرية مع هذا الفكر الوهابى او السلفى ستجد اتها لا تبالى او بمعنى اخر لا تتعامل معة بقدر اهميتة بل انها تستخدمة لضرب الفكر الأخوانى وتقوم بنفس الأخطاء التى فعلها السادات عندما سمح للجماعات الأسلاميةفى السبعينات بالعمل السياسى وبنشر دعوتهم وبناء قواعد لهم داخل الجامعة من اجل الحد من انتشار الفكر الشيوعى فكان نتيجة ذلك انة ادى الى اسلمة الحياة الجامعية وسيطرة الجماعات الاسلامية عليها والتى مازلنا نعانى منها حتى الأن.

السبت، 9 أغسطس 2008

منظمة العفو الدولية تدين محاكمة سجناء المحلة



Published by Hossam el-Hamalawy August 9th, 2008 in Activism, Egypt مصر, Human Rights حقوق إنسان, Labor عمال, Police شرطة
بيان من منظمة العفو الدولية…
مصر: لا عدالة لتسعة وأربعين شخصاً يواجهون المحاكمة أمام محكمة الطوارئ
عشية محاكمة 49 شخصاً على مشاركتهم المزعومة في مظاهرات احتجاج عنيفة، تدعو منظمة العفو الدولية السلطات المصرية إلى وقف محاكمة الأشخاص أمام محاكم الطوارئ الخاصة التي تضرب عرض الحائط بالضمانات الأساسية للمحاكمات العادلة. كما تحث المنظمة السلطات على فتح تحقيق واف ومستقل ومحايد في مزاعم المتهمين بشأن تعرضهم للتعذيب.ففي 9 أغسطس/آب 2008، سيمثُل 49 شخصاً متهمين بالمشاركة في احتجاجات عنيفة، بينهم تسعة عمال وغيرهم من الحرفيين، أمام محكمة أمن الدولة العليا (طوارئ) في مدينة طنطا بدلتا النيل شمالي القاهرة. وتجري محاكمة هؤلاء على أساس طائفة من التهم، من بينها تجمُّع أكثر من خمسة أشخاص بقصد الإخلال بالنظام العام والأمن، وتدمير الممتلكات العامة والخاصة بشكل متعمد، والنهب والسرقة والمقاومة العنيفة لأفراد الشرطة والاعتداء عليهم أثناء قيامهم بواجباتهم، وحيازة أسلحة نارية بصورة غير مشروعة. وستجري محاكمة خمسة منهم غيابياً، ويُعتقد أنهم فارون. وفي حالة إدانتهم، فإنهم يواجهون أحكاماً بالسجن تصل إلى 15 سنة.وفي 5 أبريل/نيسان 2008، حظرت الحكومة جميع المظاهرات قبل تنفيذ إضراب عام كان من المقرر أن يتم يوم 6 أبريل/نيسان دعماً للتحرك العمالي لعمال النسيج في المحلة، التي تقع على بعد نحو 120 كيلومتراً إلى الشمال من القاهرة. وقد نُشر آلاف من أفراد قوات الأمن في كل من المحلة والقاهرة ومدن أخرى. وعلى الرغم من أن التحرك العمالي الذي كان عمال النسيج في المحلة يعتزمون القيام به، قد تم إلغاؤه بعد مفاوضات مع مسؤولين وتحت ضغط الحكومة، فقد اندلعت مظاهرات عنيفة في المدينة احتجاجاً على ارتفاع تكاليف المعيشة. وقد قُتل ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص، بينهم تلميذ يدعى أحمد علي مبروك، متأثرين بجروح نجمت عن إطلاق النار عليهم، وجُرح عشرات آخرون نتيجةً للاستخدام المفرط للقوة على أيدي أفراد قوات الأمن، الذين جُرح عدد منهم كذلك. وفي وقت لاحق، أُطلق سراح نحو 258 شخصاً ممن قُبض عليهم أثناء المصادمات من دون توجيه تهم لهم.وكان قد قُبض على الأشخاص التسعة والأربعين الذين يواجهون المحاكمة حالياً في الفترة من 13 إلى 18 أبريل/نيسان 2008، إثر المصادمات التي وقعت في المحلة. وعقب إلقاء القبض عليهم، تم عصب عيونهم لمدة وصلت إلى تسعة أيام. ويزعم العديد منهم أنهم تعرضوا للضرب والصعق بالصدمات الكهربائية والتهديد بالإساءة الجنسية لقريباتهم الإناث، وذلك أثناء اعتقالهم في البداية في مكاتب مباحث أمن الدولة في المحلة ومن ثم في المقر الرئيسي لمباحث أمن الدولة في لاظوغلي بالقاهرة.وعندما مثلوا أمام المدعي العام في 21 و 22 و 23 أبريل/نيسان، اشتكى محاموهم من أن المتهمين تعرضوا للتعذيب وغيره من ضروب إساءة المعاملة بحسب ما زُعم. بيد أنه لا يُعرف ما إذا تم فتح تحقيق مستقل في تلك المزاعم. وكانت الأدلة الرئيسية التي استخدمت ضد المتهمين هي “اعترافات”، زُعم أنها انتُزعت منهم تحت التعذيب، بأنهم قذفوا أفراد الشرطة بالحجارة، بالإضافة إلى إفادات الشهود، وجميعهم من أفراد قوات الأمن أو موظفي الدولة. كما قال بعض المتهمين إنهم لم يشاركوا في الاحتجاجات وأن لديهم شهوداً يؤكدون صحة أقوالهم. ومع أن المدعي العام استمع إلى بعض هؤلاء الشهود، فقد رفض شهاداتهم واعتبر أنها لا أساس لها من الصحة.إن للسلطات المصرية الحق في تطبيق القانون وبسط النظام ومقاضاة الأشخاص المسؤولين عن العنف، بيد أنها عندما تفعل ذلك، يجب ألا تمنع الاحتجاجات السلمية وألا تحرم الناس من الحق في حرية التعبير والتجمع الذي يحميه القانون الدولي. وينبغي إطلاق سراح المتظاهرين الذين يتبين أنهم لم يستخدموا العنف فوراً وبلا قيد أو شرط؛ كما ينبغي تقديم الآخرين إلى محاكمة عادلة وفقاً لالتزامات مصر بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان والمعايير الدولية.وقد ظل جميع المتهمين قيد الاعتقال حتى 2 يونيو/حزيران، عندما أمر المدعي العام بإطلاق سراح عشرين شخصاً منهم بكفالة، ومن بينهم امرأة تبلغ من العمر 58 عاماً. وأُعيد القبض على تسعة منهم فور إطلاق سراحهم، وذلك بموجب قانون الطوارئ بناء على أوامر وزير الداخلية. وجميعهم محتجزون حالياً في سجن برج العرب بالقرب من الاسكندرية. وفي 6 يونيو/حزيران، أحال المدعي العام قضيتهم إلى المحاكمة أمام محكمة الطوارئ في طنطا.ويُعتبر هؤلاء أول من سيُحاكمون أمام محكمة طوارئ بعد إقدام السلطات المصرية على تجديد حالة الطوارىء في مايو/أيار 2008. إن محاكم الطوارئ هي محاكم خاصة أُنشأت بموجب قانون الطوارئ. وتُظهر بحوث منظمة العفو الدولية أنها تستخدم الأدلة المنتَزعة تحت التعذيب وغيره من ضروب إساءة المعاملة لضمان إدانة المتهمين، كما أنها لا تفي بالضمانات الأساسية للمحاكمات العادلة. وعلاوة على ذلك، فإن الأحكام التي تصدر عن محاكم الطوارئ غير قابلة للاستئناف، وتصبح أحكاماً نهائية بعد مصادقة رئيس الجمهورية عليها.إن منظمة العفو الدولية تحث السلطات المصرية على إلغاء القرار بإحالة المتهمين إلى محكمة الطوارئ، وإصدار أمر بإعادة محاكمتهم أمام محكمة عادية، وضمان حصولهم على محاكمة عادلة.كما يتعين على السلطات فتح تحقيق كامل ومستقل ومحايد في حوادث القتل التي وقعت في المحلة، والتي أزهقت أرواح ثلاثة أشخاص. ويجب أن يركز التحقيق بشكل خاص على الظروف التي استخدمت فيها الشرطة القوة النارية المميتة، وضمان تقديم جميع أفراد الأمن، وغيرهم من الموظفين الرسميين المسؤولين عن استخدام القوة المفرطة أو إصدار أوامر باستخدامها، إلى العدالة.للاطلاع على مزيد من المعلومات، انظر: مصر: اعتقال قادة حركة كفاية: ينبغي التحقيق في حوادث القتل على أيدي الشرطة،http://www.amnesty.org/en/library/info/MDE12/006/2008/en

الحرية لابطال المحلة


اصدرت اليوم السبت 9/8/2008 محكمة طنطا الجنائية (امن دولة) بتاجيل الحكم فى قضية اهالى المحلة 49 على خلفية اضراب المحلة فى يومى 6و7 ابريل الى شهر سبتمبر .
وكان قد منع اسر المعتقلين من الحضور الى قاعة المحكمة لرؤية ابنائهم نتيجة الاجراءات الامنية المشددة من قبل قوات الامن

الجمعة، 8 أغسطس 2008

هل القاضى الذى حكم ببراءة ممدوح اسماعيل او القاضى الذى حكم على الدكتور سعد الدين ابراهيم بالسجن يستحق كلمة قاضى ((اشك))






يبقي الحكم علي عالم اجتماع مصري مرموق عالميا هو دكتور سعد الدين إبراهيم أمراً مخزياً فعلا سواء قالت هذا السفيرة الأمريكية أم لم تقله، فأن يتم الحكم بالسجن علي كاتب أيا كان رأي حضرة جناب سعادتك في أفكاره ولمجرد كتابات وآراء يقولها وينشرها فهذا أمر مخز ومخجل ومؤسف؛ لأن الدول المحترمة المتحضرة والديمقراطية لا تعاقب علي الآراء بالسجن ولأن الدول التي فيها نقطة من السائل الأحمر اللي اسمه دم يجري في عروق مسئوليها لا يردون علي نقدهم والهجوم علي سياستهم بالسجن؛ هذه تصرفات عساكر أمن مركزي وليست تصرفات مسئولين يحكمون وطنا بحجم وحضارة مصر!لكن الجانب الذي يخزي أكثر في الحكم علي دكتور سعد الدين إبراهيم هو ما يكشف عنه هذا الحكم من أننا لا نعرف من الذي يحكم مصر فعلا فيبدو أن المسألة وصلت إلي حالة مستعصية من الكانتونات والمعسكرات التي تدير هذا الوطن بمعزل عن بعضها أو بالتنافس مع بعضها فقبل ثلاثة أسابيع من صدور هذا الحكم كان قد سافر مساعد وزير الخارجية شخصيا إلي فيينا والتقي دكتور سعد الدين إبراهيم وأخبره رسميا أنه موفد من الدولة المصرية ليخبره أنه لا نية علي الإطلاق لصدور أي حكم ضده أو خطة لسجنه بمجرد حضوره لمصر بعد عامين من المنفي الاختياري نتيجة ملاحقة مباحث أمن الدولة للدكتور سعد الدين إبراهيم بقضايا وبلاغات يتم استخدامها كالمعتاد (وكما حدث فعلا) لسجن الرجل، وقد فاض وأفاض السفير المكلف بأن الدولة ملتزمة بهذا الوعد وأنه لا يوجد أي مبرر لبقاء دكتور سعد في الخارج، يبدو إذن أن فريقا في الحكم يعرف قيمة دكتور سعد الدين إبراهيم كمعارض للرئيس مبارك ونظامه ويدرك هذا الثقل الكبير للرجل في المجتمع الدولي، ورغم غوغائيات الإعلام الحكومي ضد دكتور سعد فإن تأثير دكتور سعد يتجاوز بكثير جدا قدراته علي مخاطبة المسئولين الأمريكان أو المؤسسات الأمريكية الرسمية والنيابية بل هو فاعل ومؤثر للغاية في دائرة الاتحاد والبرلمان الأوروبيين وفي تجمعات المثقفين الغربيين والجمعيات والمنظمات الحقوقية الدولية وصاحب مكانة مرموقة في أوساط الأكاديميين والعلماء والباحثين في الغرب (شأن الراحل يوسف شاهين والأديبة الكبيرة دكتورة نوال السعداوي)، من هنا فمهما كان غضب وانفعال كذا ضابط أمن دولة في الداخلية وفي الصحافة ضد الرجل فإن تأثيره في سمعة النظام قوي ونافذ وطرده ونفيه خارج مصر يفضح عار استبداد هذا النظام الذي يعيش علي محاولات تجميل قبحه الديمقراطي في الخارج، لكن المشكلة أن فريق الأمن المركزي الغشيم والذي يفهم بخوذته وليس بعقله ومجموعة الدببة التي تحب نظام الرئيس مبارك تحرج النظام ورئيسه حين تفكر أن تخدمه، فيبدو أنه لما وصلها عرض الخارجية الرسمي علي دكتور سعد بالعودة قفزت خوذاتهم انفعالا وأقنعوا رؤوسا كبيرة أو وضعوا تلك الرؤوس تحت ضغط الأمر الواقع ليَصْدُر حكم السجن، كأن هذه الدوائر أرادت أن تقنع النظام أن عودة سعد الدين إبراهيم للقاهرة بدون أذي له ولا ضرب فيه بمثابة جائزة لمعارضته الحادة للرئيس وتشجيع لغيره بالاقتداء به ومن ثم يغور شكلنا وسمعة النظام دوليا ولابد من تأديب دكتور سعد وأمثاله بالسجن بتهمة الإساءة لسمعة مصر.. تلك السمعة التي مسح هذا النظام ومنافقوه ودببه بها البلاط!! ((dostor.org ابراهيم عيسى ))

الأربعاء، 6 أغسطس 2008

NASHET LEBRALY: احمد منى المتهم الاول على خلفية احداث المحلة يقول فى لاظوغلى من شدة التعذيب حطولى سم فى الاكل عشان اموت

احمد منى المتهم الاول على خلفية احداث المحلة يقول فى لاظوغلى من شدة التعذيب حطولى سم فى الاكل عشان اموت


هذه اللقاء تم مع أسرة احمد عبد الرؤف منى المعتقل على خلفية أحداث 6/7 ابريل بالمحلة الكبرى والمتهم الاول فى هذه القضية والتى ادعت الاجهزة الامنية انه العقل المدبر والمحرض الاساسى على هذا الاضراب والتخريب لذلك قمنا بعمل هذا الحوار مع اسرتة **************بدانا الحديث اولا مع اخوة ياسر ليتكلم معنا عن اخية وظروفة المعيشية وعن سلوكة وان كان مصدق فعلا ان اخاة هو المسئول عن هذا الاضراب والتخريب ام لا؟ فاجاب ان اخاة إنسان ذو خلق وعطوف وكريم ومسالم فى حياتة وليس لة اى محضر تحرى وليس لة سوابق فى اى قسم شرطة وهذا يدل على انة ليس لة اى سابقة نشاط مخرب كما تتدعى الاجهزة الامنية// وان آخى فى سبيل ان -يعيش حياة كريمة باع شقتة التى ورثها عن والدة ليفتح بثمنها مشروع يسترزق منة .وكان يخطط بالاسنقرار فى الاسكندرية.؟ تدعى الاجهزة القمعية ان آخى لة اسم شهرة يطلق علية فى محيط المجرمين الذين يعرفهم وهو منى على العلم ان هذا هولقب عائلتنا وليس اسم شهرة كما يدعون حتى ان الاشخاص المقبوض عليهم معة لايعرفهم وليس لة سابق علاقة بهم .
-فى رايك ما مدى علاقة احمد بأحداث 6/7 ابريل؟؟ حكى لى انة فى يوم 6 ابريل كان واقف مثلة مثل الاف من الناس كانت تشاهد ما يحدث فى هذا اليوم ,وعندما قامت قوات الامن بالقاء قنابل مسيلة للدموع ترك المكان وذهب الى البيت ,وهذا كل علاقته بما حدث فى المحلة وذكر هذا فى تحقيقات النيابة.
– كيف تم القبض على احمد ؟ اخذ ونى أنا وآخى الأصغر الى قسم أول المحلة الكبرى ,وتم وضعنا فى مكان يسمى الثلاجة وعندما سألناهم لماذا تقبضون علينا قالوا لحين ان يسلم احمد نفسه الى مباحث امن الدولة, فى هذا الوقت كان آخى فى الاسكندرية يبحث عن شقة ومكان يستقر فيه بحثا عن حياة جديدة كما ذكرنا من قبل ,, ولكن عندما علم ان الاجهزة الامنية قامت بالقبض علينا وأنها هددتنا بالقبض على والدتنا هي الأخرى عاد من الاسكندرية ليعرف ما هي المشكلة فقام بتسليم نفسه الى مباحث امن الدولة بالمحلة يوم 16/4/ 2008 فتم عرضة على النيابة يوم 23/4/2008 .
– قبل عرضة على النيابة هل كان عندكم علم بوجوده فى مكان محدد؟؟ لا عرفنا بعد ذلك عندما قابلناه فى مجمع المحاكم بالمحلة الكبرى يوم 23/4 وقال أنهم اخوة الى امن الدولة بالقاهرة (لاظوغلي) وهناك قال من شدة التعذيب انة هو الذي قتل السادات وقال لهم أيضا حطولى سم فى الأكل علشان أموت , واستعملوا معة الكهرباء فى أماكن حساسة فى الجسم كالرأس والأعضاء التناسلية وفقرات الظهر والرقبتين ,كل هذا كان لفترات طويلة لدرجة انة أصبح مريضا حيث لايستطيع المشي كالمعتاد وعنده الم فظيع فى ظهره واعضائة التناسلية.

– ما تعليقك على ما حدث فى 6/7 ابريل؟؟ ما حدث فى المحلة هو نتاج فعل بلطجية مأمورين من قبل الاجهزة الامنية حسب ما سمعت حتى اننى استطيع ان أقول لك ان كل البلطجية المسؤلين عن هذا التخريب خارج السجون الآن أحرار والأمن عنده علم بذلك. كان الحوار الثاني مع والدة احمد وحسب ما شاهدت أنها ام مصرية وقورة ومتدينة تصلى لله وتدعوه بان ينجى ابنها من هذه التهمة الملفقة لة/////////////
- هل تشكى ولو للحظة ان ابنك من الممكن ان يكون مشارك فى هذا التخريب كما يدعى الامن؟
لا,عمر ابني ما يعمل كده ابني كان بيتفرج زى ما الناس كانت بتتفرج ,وبعدين قال لوكيل النيابة ان هو بيحب بلدة فكيف يحرض على التخريب فيها , حتى انة عندما يسافر خارج مصر لايستقر هناك أكثر من ثلاثة أشهر لأنة مرتبط ببلدة فكيف يعمل ذلك.
- هل عندك ثقة فى القضاء المصري ان يعطى لابنك البراءة؟
ابني ان شاء الله هياخد براءة وربنا مع المظلومين ,وان بينجى وبيعمل كل حاجة هو ربنا وإحنا عبيدة .
- طول فترة غيابة بما تشعرين؟؟؟
حاسة بالظلم لان هو ماعملش حاجة وبعدين هو بعيد عني وعن زوجته و اولادة.

- لما شفتيه أول مرة اية كان شعورك وحالتك النفسية ؟؟؟
زى أحساس أي أم كانت حالتي النفسية سيئة جدا ولكني لم أظهرها له لأخفف عنة ما هو فيه , وكنت بقوله أن هذا ابتلاء من عند الله وإن ربنا إن شاء هينجيك .
بعد ذلك كمنا بعمل حوار مع زوجة أحمد عبد الرؤف منى والتي كانت تبكي بغزارة .
- هل احمد مظلوم بالفعل ؟؟؟
طبعا أحمد مظلوم ومعملش أي حاجة لان هو أصلا ليس له أي محضر تحري ولا هو مسجل خطر .
- هل أحمد عنده أولاد ؟؟؟
نعم عنده ثلاثة أولاد بنتين وولد في المرحلة الابتدائية وهم يسألون عنة باستمرار وأقول لهم أنة مسافر .
- فى النهاية هل تحبي أن تقولي أي شئ ؟؟؟
أنا عارفة أن القضاء المصري عادل وأتمنى أن يعطي البراءة لزوجي لأنة هو العائل الوحيد للأسرة و بستغرب ليه الإعلام والمراكز الحقوقية مش واقفة مع المعتقلين لأنهم لو بالفعل كانوا واقفين معاهم كانوا أفرجوا عنهم

اجرى الحوار // محمد صالح مرعى