الاثنين، 29 سبتمبر، 2008

أهالي عزبة خير الله وإسطبل عنتر يرفضون مساكن ساويرس وينامون في صحراء أكتوبر لليلة الثالثة




26/09/2008
بلاغ جديد للنائب العام ضد نظيف والمغربي.. والأمن يحاصر المنازل المزالة لضمان عدم عودة السكانكتب: رامز صبحي ـ مروان عبدالعزيز ـ نهي رأفتحاصرت العشرات من سيارات الأمن المركزي منطقتي عزبة خيرالله وإسطبل عنتر في مصر القديمة، وانتشر أفراد الأمن أمام المنازل المزالة لمنع الأهالي من العودة إليها.وافترش الأهالي شارع أبوطالب والشوارع الجانبية بعد رفضهم الانتقال إلي مساكن ساويرس في مدينة 6 أكتوبر، التي أمضي سكانها ليلتهم الثالثة علي التوالي في الصحراء بسبب سوء حالة الوحدات السكنية ومهاجمة العقارب والثعابين لهم في فترة الليل.وتسببت شائعة عن سقوط صخور جديدة في عزبة بخيت بمنطقة الدويقة في خروج الأهالي إلي الشارع حاملين البطاطين، لقضاء الليلة في العراء خوفاً من تكرار الكارثة.وقال شحاتة عزوز، من الأهالي: «اتصلنا بالحي للتأكد من صحة ما يتردد حول سقوط الصخور ولم نتلق رداً من المسئولين فقررنا البقاء في الشارع».علي صعيد متصل، تقدم عدد من المحامين من لجنة الدفاع عن أهالي الدويقة، أمس، ببلاغ إلي النائب العام ضد رئيس الوزراء ووزير الإسكان ورئيس حي منشية ناصر واتهموهم بالتسبب في الكارثة