الأحد، 24 أغسطس، 2008

الحرية للمدون محمد رفعت


عقب اختفائه لمدة أسبوعأمن الدولة تعتقل مدون بموجب حالة الطوارئ القاهرة في 23 أغسطس 2008. قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ومركز هشام مبارك للقانون اليوم ، إن جهاز مباحث أمن الدولة قام باعتقال المدون الشاب محمد رفعت صاحب مدونة "مطبات http://matabbat.blogspot.com/"، ضاربة عرض الحائط بقرار نيابة أمن الدولة العليا بالإفراج عنه منذ أسبوع في 17 أغسطس الحالي. وكانت أجهزة أمن الدولة قد قامت في فجر 21يوليو الماضي باقتحام منزل المدون محمد رفعت في غيابه، واستولت على جهاز الكمبيوتر والعديد من كتبه ، وحين توجه محمد رفعت صباحا للقاء الضابط "هشام توفيق" في جهاز أمن الدولة ، فوجئ بهم يلفقون له تهمة الدعوة لإضراب في ذكرى 23يوليو ، وتم تحويله لنيابة أمن الدولة في القضية رقم 1143لسنة 2008م. وفي 17 أغسطس الحالي قررت نيابة أمن الدولة إخلاء سبيله ، إلا أن جهاز مباحث أمن الدولة قام باقتياده لمقر مباحث أمن الدولة مرة أخرى ، واحتجازه لمدة أسبوع ، حتى صدر قرار باعتقاله بموجب حالة الطوارئ. ويأتي اعتقال محمد رفعت ومن قبلها حبسه على ذمة قضية دونما ان تقدم أجهزة امن الدولة أي دليل على صحة المزاعم التي تدعيها ، فلم يضبط في حالة تلبس أو تذكر مدونته أي شيء عن هذا الإضراب المزعوم ، وكان الاتهامات التي وجهت له " اهانة مؤسسات الدولة وتكدير الأمن العام ، والدعوة إلي مظاهرات وإضرابات عبر الانترنت " لا تحتاج إلى دليل!! وهو ما يوضح أن هذا الجهاز البوليسي لم يعد خاضعا للمحاسبة أو الرقابة حتى من وزارة الداخلية التي يتبعها. وقالت المؤسستان الحقوقيتان " إن محمد رفعت وهو طالب في كلية إعلام لم يرتكب أي فعل مخالف ، ولم تتضمن مدونته أي من المزاعم التي تدعيها أجهزة الأمن ، وبدلا من الاعتذار له على الأيام المريرة التي سجن فيها ، يتم اعتقاله بموجب قانون الطوارئ البغيض". الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان مركز هشام مبارك للقانون